أشهر 10 معارك انتصر فيها المسلمون بقليل من العدة والعتاد


من أعظم الانتصارات التاريخية التي تمثل إعجازًا في تاريخ الحروب، هي انتصار الجيوش قليلة العدد والعتاد على ما سواها بشكل مستمر، ولكن هذه الانتصارات كانت لها شروط خاصة؛ أولها التعلق بالله واليقين بأن النصر من عند الله والهدف أن تكون هذه المعارك في سبيل الله، مع الأخذ بالأسباب المؤدية إلى النصر.

ومن هذه المعارك:

1- معركة اليرموك :

جرت معركة اليرموك، بين المسلمين بقيادة خالد بن الوليد، وجيش الإمبراطورية البيزنطية، في سنة 13هـ، الموافق 634م.

وتعتبر هذه المعركة من أهم المعارك في تاريخ العالم؛ لأنها كانت بداية انتصارات المسلمين خارج الجزيرة العربية، وقد استمرت بعدها الفتوحات حتى وصل المسلمون بعد قرن منها إلى مشارف باريس.

تعداد جيش المسلمين: 36.000 مقاتل
تعداد الجيش البيزنطي: 240.000 مقاتل

2- معركة وادي لكة

معركة وادي لكة، أو معركة شذونة، أو معركة سهل البرباط، هي معركة وقعت في 28 رمضان 92هـ، الموافق 19 يوليو 711م، بين قوات الدولة الأموية بقيادة طارق بن زياد، وجيش القوط الغربيين بقيادة الملك رودريك الذي يعرف في المصادر الإسلامية باسم لذريق.

انتصر الأمويون في تلك المعركة انتصارًا ساحقًا أدى لسقوط دولة القوط الغربيين، ومن ثم سقوط معظم أراضي شبه الجزيرة الأيبيرية تحت سيطرة الأمويين.

تعداد جيش المسلمين: 12،000 مقاتل
تعداد جيش القوط: 100،000 مقاتل

3- غزوة مؤتة

جرت غزوة مؤتة في جمادى الأولى من العام الثامن للهجرة، الموافق أغسطس 629م، بين جيش المسلمين وجيش الروم والغساسنة.

وقد قامت هذه المعركة بعد أن أرسل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الحارث بن عمير الأزدي رسولًا إلى ملك بصرى يدعوه إلى الإسلام، فقتل الملك الرسول، واجتمعت قوات العرب النصارى ومعهم مائة ألف من الروم قرب قرية مؤتة.

وكان القتال مريرًا واستشهد من المسلمين 14 رجلًا فقط، منهم زيد ابن حارثة، ثم جعفر ابن أبي طالب، ثم عبدالله ابن رواحة.

وبعدما استلم الراية خالد بن الوليد قام بمناورة سمحت للمسلمين بالانسحاب بعد أن كبدوا العدو أكثر من 3،000 قتيل، وصارت منذ تلك المعركة للجيش المسلم سمعة تزلزل كل قبائل العرب.

تعداد جيش المسلمين: 3.000 مقاتل
تعداد جيش الروم والغساسنة: 200.000 مقاتل

4- معركة نهاوند

جرت معركة نهاوند بين المسلمين بقيادة سعد بن أبي وقاص والنعمان بن مقرن، وبين الفرس، في سنة 21هـ، الموافق 642م، في زمن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، وقد انتصر فيها المسلمون انتصارًا كبيرًا.

تعداد جيش المسلمين: 30.000 مقاتل
تعداد جيش الفرس: 150.000 مقاتل

5- معركة القادسية

وقعت معركة القادسية في 13 شعبان 15هـ، الموافق 19 نوفمبر 636م، بين المسلمين بقيادة سعد بن أبي وقاص، والفرس بقيادة رستم فرّخزاد في القادسية.

انتهت بانتصار المسلمين ومقتل رستم بعد أن تخلص المسلمون من الفيلة التي كان الفرس يحسنون استخدامها في القتال.

تعداد جيش المسلمين: 30.000 مقاتل
تعداد جيش الفرس: 200.000 مقاتل

6- معركة ملاذ كرد

جرت معركة ملاذ كرد في عام 463هـ، الموافق 1071م، وهي من أهم المعارك في التاريخ الإسلامي بصفة عامة وفي تاريخ السلاجقة بصفة خاصة، وهي من معارك المسلمين والروم.

تعداد جيش المسلمين: 40،000 مقاتل
تعداد جيش الروم: 200،000 مقاتل

7- معركة حطين

جرت معركة حطين الفاصلة بين الصليبيين والمسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي، في يوم السبت 25 ربيع الآخر 583هـ الموافق 4 يوليو 1187م، بالقرب من قرية المجاودة، بين الناصرة وطبرية.

وانتصر فيها المسلمون، ووضع فيها الصليبيون أنفسهم في وضع غير مريح إستراتيجيا في داخل طوق من قوات صلاح الدين، أسفرت عن سقوط مملكة القدس وتحرير معظم الأراضي التي احتلها الصليبيون.

تعداد جيش المسلمين: 25.000 مقاتل
تعداد جيش الصليبيين: 63.000 مقاتل

8- معركة بلاط الشهداء

معركة بلاط الشهداء، أو معركة تور، Battle of Tours، هي معركة دارت في رمضان 114هـ، الموافق أكتوبر 732م، بين مدينتي بواتييه وتور الفرنسيتين.

وكانت بين قوات مسلمين تحت لواء الدولة الأموية، بقيادة والي الأندلس عبدالرحمن الغافقي من جهة، وقوات الفرنجة والبورغنديين بقيادة شارل مارتل من جهة أخرى.

وانتهت بانتصار قوات الفرنجة وانسحاب جيش المسلمين بعد مقتل قائده عبدالرحمن الغافقي.

تعداد جيش المسلمين: 10،000 – 30.000 مقاتل
تعداد جيش الفرنجة: 200،000 – 400.000 مقاتل

9- غزوة بدر

وقعت غزوة بدر في 17 من رمضان في العام الثاني من الهجرة، الموافق 13 مارس 624م، بين المسلمين بقيادة رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم، وقبيلة قريش ومن حالفها من العرب بقيادة عمرو بن هشام المخزومي.

وتعد غزوة بدر أول معركة في الإسلام، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى منطقة بدر التي وقعت فيها المعركة.

تعداد جيش المسلمين: 313 مقاتلًا
تعداد جيش الكافرين: 1.000 مقاتل

10- معركة الدونونية

وقعت معركة الدونونية سنة 1276م، بين جيوش دولة المرينيون وجيش الفقيه ابن الأحمر من جهة، وقوات الملك القشتالي ألفونسو العاشر من جهة أخرى.

وكان للمعركة تأثير كبير في تاريخ الأندلس الإسلامي؛ إذ إنها أوقفت زحف النصارى في الأراضي الإسلامية، وقد أخرت سقوط مملكة غرناطة لمدة تزيد على قرنين.

تعداد جيش المسلمين: 5.000 من المرينيين و5.000 من الغرناطيين
تعداد جيش النصارى: 90.000 مقاتل.

نسخ الرابط

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.